منتديات زوامل يمنية
يا غْـِـِـِيْـِـِـِر مُـِـِـِسَـِـِـِِجَـِـِـِل

لأنـنـآ نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ يشرفنـآ إنـظمـآمڪ معنـآ فيـﮯ مـنـتـديـآت زوامل عيسى الليث | |

أثبـت تـوآجُـِدڪ و ڪـטּ مـטּ [ الـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ ..!

لـِڪي تـسـتـطـيـع أن تُـِتْـِِבـفَـِنَـِـِا [ بـِ موآضيعـڪ ومشارڪاتـڪ معنـِـِـِآ ]


منتديات زوامل يمنية


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأحداث  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» أنظمة طاقة الموائع: الخصائص الميكانيكية والهيدروليكية
أمس في 7:22 pm من طرف محمد عادل

» دورة إدارة الصيانة المتقدمة
أمس في 7:20 pm من طرف محمد عادل

»  دورة مهارات الإتصال بين السفن والموانئ والمراقبة البحرية فى الموانئ - دورات الشحن والجمارك والموانئ 2018
أمس في 5:56 pm من طرف marwa nasser

» كورس تدريبي متخصص الرسم الفني الكهربائي
أمس في 4:53 pm من طرف roz ramzy

» دورة المهارات الإدارية الرئيسية للمدراء والمشرفين الجدد
الإثنين أبريل 23, 2018 8:27 pm من طرف محمد عادل

» دورة التقنيات الفعالة في إعداد التقارير وتحليل بيانات الأعمال
الإثنين أبريل 23, 2018 8:25 pm من طرف محمد عادل

» دورة الإبداع في حل المشاكل واتخاذ القرارات
الإثنين أبريل 23, 2018 8:23 pm من طرف محمد عادل

»  دورة المبيدات وطرق المكافحة الحديثة لحشرات الصحة العامة والقوارض- دورات الصحة والبيئة وسلامة الغذاء 2018
الإثنين أبريل 23, 2018 4:11 pm من طرف marwa nasser

» دورة الاسس والمفاهيم العلمية للبعد التخطيطي والتنفيذي والرقابي لانشطة المخازن والمشتريات
الأحد أبريل 22, 2018 7:31 pm من طرف marwa nasser


شاطر | 
 

 تاريخ عدن ثغر اليمن الباسم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عـدُنٌـيّة يّمـنٌيّـة
عضـوِء جَـدُيّــدُ
عضـوِء جَـدُيّــدُ
avatar

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 21/07/2013

مُساهمةموضوع: تاريخ عدن ثغر اليمن الباسم   الأربعاء أغسطس 14, 2013 8:05 pm

عــــدن الـــتاريــــخ :


هي شبة جزيرة بركانية ، تقع على خليج عدن على الساحل الجنوبي للجمهورية اليمنية ، وتهيمن على الطرق البحرية المارة من المحيط الهندي إلى أوروبا ، وتتكون من مدينة عدن القديمة التي تسمى عدن أيضاً وإن أطلق عليها بعد الاحتلال البريطاني عدة مسميات تميزاً لها / ( Crater , the camp , the Fort ) وتعنى بالترتيب ( فوهة البركان ، والمعسكر ، ، والقلعة ) بالإضافة إلى عدة مدن ومستوطنات خارجها نشأت في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي أهمها مدينتا التواهي ، ميناؤها الحالي ، المعلا ، ميناء قديم كان مرسى للسفن الشراعية ومرفأ لإصلاحها ، وأشتهر كثغر لليمن وفرضة ترد إليها سفن الشرق والغرب منذ القدم وقد ذكر اسمها في نقش يوناني كتب في ( فقط ) في صعيد مصر في القرن الأول الميلادي ، وسماها صاحب كتاب ( الطواف حول البحر الأرتيري ) في الفترة نفسها بالعربية السعيدة ، وهو أسم عمم على اليمن كله فيما بعد ، وتكرر هذا الاسم في عدة



مواقع خاصة في الجزء اليمني من السراة ، الفقرة الجبلية التي حددها الحسن الهمداني بأنها تبدأ من عدن وتنتهي بشكل أو بأخر في الشام ولعل الاسم مصطلح جغرافي يصبح علماً بإضافته إلى اسم أخر لتميزة عن مواقع أخرى تحمل الأسم نفسة وتضع القواميس العربية لعدن معاني عي أقرب الى الاستقرار والاستيطان والأمان ، صفة لابتعد عن التسمية الكلاسيكية ( العربية السعيدة ) ، بل ورد كفعل في النقوش اليمنية بمعنى قريب من ذلك وقد وضع بطليموس في كتاب الجغرافيا موقعاً سماه فرضه العرب ( Arabia emporium ) قيل : أنه اسم أخر لعدن ، ولكن يعود إلى الهمداني تحديد موقع لها باسمها المعروف بخطوط الطول والعرض وبأوصاف تميزها عن غيرها من ( العدنات ) كسوق تهامية جنوبية أما قبل الإسلام فيشوب تاريخها كثير من الغموض ، فلم يرد أي شيء عنها في المساند عدا ذكر الاسم ، إلا أنه وردت إشارة عارضة إلى خرابها في كتاب ( الطواف ) المذكور ، ووصفها بعض المؤرخين بأنها كانت في الجاهلية أحدى أسواق العرب الذي تفد اليها القوافل في المنتصف الأخير من رمضان من كل عام ، ويمشي الناس في بدون حفارة ، فقد أرسيت فيها تقاليد أمنية أضفت عليها الاستقرار الضروري للرخاء وهي سمة أخرى للعربية السعيدة أما في القرون الثلاثة الأولى للإسلام فقد كانت في قبضة الأبناء ، ووصفها من كتبوا عنها أنها اشتهرت كفرضة لليمن وإفريقيا والشرق وكانت أكثر تفاعلاً وعلاقة بالشعوب الأجنبية ,أكثر أطلالاً على العالم الخارجي إلا إن تأريخها يزاد وضوحاً ضمن تاريخ الصليحين ، فقد صارت أقطاعاً كافأ به المكرم الصليحي أولاد زريع اليامي ليد سلفت منهم في نصرة أبية لدعم الدعوة المستنصرية الفاطمية في اليمن ، ونشأت فيها حينذاك دولية فتية عرفت بالدولة حينذاك دولة فتية عرفت بالدولة الزريعيه جعلت منها قلعة حصينة وميناء مهماً ومركزاً اقتصادياً وثقافياً ، وهو أمر لازمها في معظم فترات تاريخها ، إذ ما فتئت المصادر العربية تذكرها ، ولم تغب أبداً عن ذاكرة التاريخ بعد هذه الفترة وهي فترة وصفت فيها بأنها فرضه اليمن ودهليز الهند والصين
وحرضت الدولة اليمنية المتعاقبة على المحافظة عليها وحمايتها والاعتماد على من تثق فيهم بإدارة شؤونها ، فقد كان دخلها من مينائها والعائدات من أسواقها ومتاجرها مصدر دخل لايستهان به لها ، بل ربما كان - أحياناً - الدخل الوحيد الذي تعتمد علية ، وتزخر الحوليات التي تؤرخ للدولة الرسولية بأخبار الخزائن التي ترفع موسماً من عدن إلى تعز - فلا غرو - أذن - تجند الأجناد - وتتم الاستعدادات لصد أية محاولة لغزوها أو استعادتها من أي متغلب تمكن من احتلالها ، كما صنع ثاني ملوك الرسولين المظفر حين غزا ظفار وبلغة نية سالم بن أدريس الحبوضي باحتلالها ، أو المجاهد الرسولي الذي قضى أكثر من سبع سنوات وهو يحاول استعادتها من أبن عمة الظافر
وقد ضعف أمرها في أواخر الدولة الرسولية في منتصف العقد الخامس من القرن التاسع الهجري / القرن الخامس عشر الميلادي ، حينما ازدهرت جده وحلت محلها ، وتضافرت عليها عوامل أدت إلى هذا المصير ، ومنها : تنافس سلاطين آل رسول على الاستئثار بحكم اليمن ، وسوء الإدارة ، وجور الحكام وهروب التجار ولجوء السفن إلى موانيء أخرى من أشهرها ميناء المخا ، إضافة إلى وباء فتك بجزء كبير من سكانها ، وورثتها الدولة الظاهرية مدينة محطمة ، إلا أنها تمكنت من انتشالها والعودة بها إلى سابق عهدها في بضعة عقود ، وانتعشت اقتصادياً وثقافياً ، بيد أن عوامل أخرى دولية أوقفت هذا النمو مرة أخرى ، إذا حاولت احتلاها دول كبرى تنافست على الطريق إلى الهند وهم : المماليك والبرتغال والعثمانيون وقد جاء المماليك والطاهريون في عنفوانهم فردوهم عنها خائبين ، وجاء البرتغاليون والطاهريون يحاربون في جبهات عدة في اليمن فتركوا لنائبهم مرجان الظافري التصدي لهم ، وقد صمدت المدينة وردتهم عنها رغم محاولات البرتغاليين العنيفة وإنزالهم بعض القوات لاحتلال مواقع على بعض تلاها من خارج سورها ، أما الترك العثمانيون فقد وصلوا وقد انهارت الدولة الطاهرية ولم يبق إلا عامر بن داؤود أخر ملوكهم يحكم عدن ، فأخذت منه بخدعة في 945ه / 1538م والحادثة مشهورة أسهبت في شرحها كتب التاريخ .
وحكم العثمانيون عدن حكماً قلقاً ، وأرغموا على مغادرتها مرتين ، وأجلوا عنها بعد قرن من الحكم انحدرت فيه المدينة اقتصاديا وضعف أمرها ، ولم يعودا إليها
واختلفت الأيدي عليها في القرون الثلاثه التالية ، فتدولتها الأئمة الزيدية ، وتغلبت عليها بعض القبائل من يافع ، ثم احتلتها الدولة العبدالية في نحو 1143 هـ / 1730 م وبقيت تحت أيديهم زهاء قرنين حتى احتلها الانجليز في 1254هـ 1839م .
واحتلها الانجليز وهي في أسوأ أحوالها ، ثم انتعشت تجارياً ، ونقل بناؤها التقليدي من صيره ( خليجها الأمامي ) إلى التواهي الذي سماه الانجليز نقطة السفن ( Steamer point )
وفي 14 أكتوبر عام 1963م / 26 جمادي الأول 1383هـ قامت ثورة مسلحة أدت إلى الاستغلال في 30نوفمبر 1967م / 27 شعبان 1387هـ وصارت عاصمة ( اليمن الديمقراطية الشعبية ) إلى حين إعلان وحدة اليمن وقيام الجمهورية اليمنية في 22 مايو 1990م /26 شوال 1410هـ حيث اعتبرت ميناء اليمن الكبير



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ عدن ثغر اليمن الباسم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زوامل يمنية :: القســـــم الوثائقـــــي :: منتدى الصور والمطبوعات-
انتقل الى: